“الميتافيرس”… نظام تشغيل قد يغزو حياتنا

“لا حدود للواقع سوى خيالك.. يمكنك فعل ما تريد والظهور بالشكل الذي تريد.. يمكنك الذهاب إلى أي مكان، دون أن تغادر مكانك..”، وردت هذه العبارات على لسان البطل ويد واتس، في وصفه للواحة الافتراضية في رواية الخيال العلمي “ريدي بلاير وان” (Ready Player One) للمؤلف الأميركي إرنست كلاين، والتي حولها ستيفن سبيلبرغ إلى فيلم عام 2018.

تدور أحداث الفيلم عام 2045، حول مسابقة تجري في عالم افتراضي (الواحة)، يتحرك فيه الأبطال عبر نظارات الواقع الافتراضي. ويرسم هذا الفيلم صورة شبيهة بعالم الميتافيرس (Metaverse) الذي يجري الإعداد له اليوم.
انتشر الحديث عن الميتافيرس بشكل واسع مؤخرا، ويرى فيه البعض نسخة ثلاثية الأبعاد من الويب، معالمها التفصيلية لا تزال غامضة. يدمج الميتافيرس كيانات من العالم الواقعي عبر توائمها الرقمية (Digital twins)، في عوالم رقمية ثلاثية الأبعاد باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي والشخصيات الرمزية (أفاتار)، وربما ينضم الهولوغرام إليها مستقبلاً.

والميتافيرس بشكل عام هو مكان افتراضي نعمل فيه ونتعلم ونرفه عن أنفسنا ونكسب الأموال وننفقها، ويتفق معظم خبراء التكنولوجيا على أنه سيغير حياتنا جذريا. فالميتافيرس كما يقول ساتيا ناديلا، الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت (Microsoft) “لن يغير الطريقة التي نرى بها العالم فقط، ولكن كيفية مشاركتنا فيه أيضا، من المصنع إلى غرفة الاجتماعات”.

زخم الميتافيرس
توظف شركة “ميتا” (Meta) بقيادة مارك زوكربيرغ حاليا نحو 10 آلاف شخص في مشروع الميتافيرس وخصصت 10 مليارات دولار لإنفاقها هذا العام وحده على هذا المشروع. وتولي أيضا شركات عالمية كبرى مثل أمازون وآبل وغوغل ومايكروسوفت ونفيديا، اهتماما غير مسبوق في التحضير للميتافيرس، فتعيد تنظيمها الداخلي وكتابة أوصاف الوظائف المناسبة لحقبة الميتافيرس، وتستعد لإطلاق منتجات بمليارات الدولارات ملائمة لهذه الحقبة.

وتقدر شركة ماكنزي للاستشارات الإدارية حجم الاستثمارات المرتبطة بالميتافيرس خلال الأشهر الخمسة الأولى فقط من هذا العام بنحو 120 مليار دولار.

والميتافيرس بشكل عام هو مكان افتراضي نعمل فيه ونتعلم ونرفه عن أنفسنا ونكسب الأموال وننفقها، ويتفق معظم خبراء التكنولوجيا على أنه سيغير حياتنا جذريا. فالميتافيرس كما يقول ساتيا ناديلا، الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت (Microsoft) “لن يغير الطريقة التي نرى بها العالم فقط، ولكن كيفية مشاركتنا فيه أيضا، من المصنع إلى غرفة الاجتماعات”.

زخم الميتافيرس
توظف شركة “ميتا” (Meta) بقيادة مارك زوكربيرغ حاليا نحو 10 آلاف شخص في مشروع الميتافيرس وخصصت 10 مليارات دولار لإنفاقها هذا العام وحده على هذا المشروع. وتولي أيضا شركات عالمية كبرى مثل أمازون وآبل وغوغل ومايكروسوفت ونفيديا، اهتماما غير مسبوق في التحضير للميتافيرس، فتعيد تنظيمها الداخلي وكتابة أوصاف الوظائف المناسبة لحقبة الميتافيرس، وتستعد لإطلاق منتجات بمليارات الدولارات ملائمة لهذه الحقبة.

وتقدر شركة ماكنزي للاستشارات الإدارية حجم الاستثمارات المرتبطة بالميتافيرس خلال الأشهر الخمسة الأولى فقط من هذا العام بنحو 120 مليار دولار.

مواضيع متعلقة:

برجك اليوم

برج الحمل لا يمكن التغلب على العقبات التي تراها أمامك في الوقت الحالي إذا حاولت حلها بالطرق القديمة المعروفة. يجب المزيد

برشلونة يبيع جزءا جديدا من النادي مقابل هذا المبلغ!

يواصل رئيس نادي برشلونة الإسباني خوان لابورتا، عملية الإصلاح المالي داخل الفريق الكتالوني لانتشاله من أزمة الديون الخانقة، وتحقيق إيرادات للتعاقد مع لاعبين المزيد

دعوة من اوكرانيا الى المجتمع الدولي… ماذا في مضمونها؟

دعا نائب وزير الخارجية الأوكراني نيقولاي توتشيتسكي المجتمع الدولي لفرض حظر جوي فوق المحطات الكهرذرية الأوكرانية. وقال توتشيتسكي خلال المؤتمر الخاص بمعاهدة المزيد

الجنيه المصري يتراجع أمام الدولار

انخفض الجنيه المصري يوم الاثنين إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند أكثر من 19 جنيها مصريا مقابل الدولار. وكان البنك المزيد