ما يفعله وائل عرقجي ورفاقه

رياضة 22 تموز, 2022

الرياضة دائماً هكذا، حين تأتي على الشعوب في أسوأ أزمانها. إما تُفرح الناس فرحاً هستيرياً يكون ملاذاً مؤقتاً من واقعهم، وإما تجعل ليلهم كالحاً، وتزيد من انسحاقهم.

منتخب كرة السلة اللبناني ما زال حتى اللحظة، لحسن الحظ، يضيء على اللبنانيين ليلهم. فاز الأربعاء على نظيره الصيني. منصات التواصل التي انفجرت، حرفياً، بالفرح، برهن لبنانيوها عن وطنية فريدة من نوعها. وطنية هي مزيج من الشعور بالفخر والحب البديهيين لألوان العلم وأرزته، والإحساس بالقهر لأن هذا المنتخب صار “بارقة الأمل اليتيمة”، في بلد لا أمل يرتجى منه. وطنية تحاول ما استطاعت نسب الفريق وإنجازه إلى الناس، وليس إلى السلطة التي جربت، وعجزت عن خطف اللحظة.

الفرح الذي انصب على اللاعبين، رافقته بالكم نفسه، شتائم لا تحصى نالت رئيس الجمهورية الذي هنأ الفريق بالفوز على تويتر: “مرة أخرى يثبت الشباب اللبناني أنه مميز وقدرته على تجاوز المصاعب كبيرة. مبروك”. عبارة الجنرال جعلت المغردين يسألونه عما فعله للشباب اللبناني غير دفعه للهجرة. وبين تقريع وشتيمة، اصطفت قلوب برتقالية عاجزة بطبيعة الحال عن ربط العهد بالانجاز الرياضي، لأن الربط بينهما مستحيل الآن، والجنرال ينهي عهده على ما يشبه جبلاً من حطام لم تنج الرياضة منه، وإن كان المنتخب شذوذاً لا ينفي القاعدة.

الرئيس نجيب ميقاتي كان أذكى من أن يغرد مهنئاً. اتصل بالمؤسسة اللبنانية للإرسال وتلا اللازمة مبتهجاً بالانجاز غير المسبوق بفوز لبنان على الصين، مع أن الانجاز مسبوق فعلاً، وقد فاز لبنان على الصين من قبل، لكن أحداً لم يخبر ميقاتي في حينها، أو أنه لم يكن رئيس حكومة. بقيت منصات ميقاتي الاجتماعية بيضاء من تهنئته للمنتخب، ربما لتجنب كأس التعليقات المر. لكن وائل عرقجي، نجم المنتخب، تكفل بتعليق واحد بالرد نيابة عن الجميع حين كتب: “لسنا بحاجة إلى تهنئة منه ونحن ننظف الهراء (الترجمة الألطف للكلمة الإنكليزية المعروفة) الذي أوقعنا فيه هو وزملاؤه السياسيون. لذا، من الأفضل أن يبقي فمه مقفلاً (أن يخرس، إذا التزمنا الترجمة الحرفية)”.

الرد الصاعق من حساب الرياضي على فيسبوك، (والذي لم ينفه أو يزيله حتى كتابة هذه السطور) كان أشبه بفوز ثانٍ للبنانيين، ليس على ميقاتي كشخص بل كممثل عن السلطة برمتها. تعليق اللاعب سياسي بالكامل، لا يأتي خارج سياق ما قاله للإعلام عقب المباراة، بأنه ورفاقه “قادمون من بلد مكسور وشعبنا حزين وكل ما نقوم به يهدف إلى إسعاد اللبنانيين”. قبلها، كان أهدى انتصاراً آخر لكل لبناني من دون كهرباء، لكل لبناني يناضل يومياً. هذا أيضاً كلام في صلب السياسة، وفي صلب الاعتراض على السلطة، وفي صلب الانحياز للناس. عرقجي، المدفوع بحماسة صادقة، في طريقه لأن يكون بطلاً شعبياً على مستويين، أحدهما رياضي، والآخر سياسي، إذا ما استمر على موقفه الحازم في عدم إبعاد الرياضة عن السياسة، ما دام الرياضيون هم الذين ينجزون، والسياسيون هم الذين يخفقون.

الرياضة دائماً هكذا؟ ليس بالضرورة. كان يفترض باللبنانيين وسياسييهم أن يكونوا في مدرج واحد. لكن اللبنانيين يبحثون عن أي وسيلة لتجنب الجلوس بقرب سياسييهم. بات هؤلاء منفرين إلى درجة أن الفوز على الصين بدا فوزاً عليهم أيضاً. بدوا خصوماً في عيون شعبهم الذي اقتطع زمناً مؤقتاً ليفرح فيه قبل أن ينزلق إلى يومياته من جديد. الرياضة دائماً هكذا؟ تفرض على لاعب كرة سلة أن يأمر رئيس الحكومة بأن يخرس؟ ليس بالضرورة. لكن هذا ما جنوه على أنفسهم. أن يكون أقل الإيمان في شتمهم. أقل الإيمان في منعهم من المشاركة في الفرح المؤقت، ما داموا سبباً لهذا الحزن المستدام الذي يأنفون كعادتهم المشاركة فيه.

مواضيع متعلقة:

لاعب روسي يتعرض للسرقة في بطولة هامبورغ

أفادت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء، أن اللاعب الروسي كارين خاتشانوف تعرض للسرقة خلال مشاركته في بطولة هامبورغ الألمانية للتنس، التي تبلغ جوائزها المزيد

الصقال يعلن استقالته رسمياً

أعلن أسعد صقال رئيس نادي النجمة استقالته رسميا من منصبه. وتأتي هذه الاستقالة بعد الجدل الذي شهدته الأيام الأخيرة، حيث المزيد

يوفنتوس يعوض رحيل دي ليخت من “الجيران”

أعلن يوفنتوس الإيطالي، الأربعاء، تعاقده مع غليسون بريمر مدافع تورينو، في صفقة مدتها 5 سنوات، لتعويض غياب الهولندي ماتياس دي ليخت المنتقل حديثا إلى بايرن ميونيخ الألماني. المزيد

افراح لبنان تتوالى.. سيدات الصفاء يتوجن بطلات لغرب آسيا

توج فريق الصفاء اللبناني بلقب بطولة غرب آسيا لكرة القدم للسيدات بفوزه على مضيفه الأرثوذكسي الأردني بنتيجة (3-1)، في اللقاء المزيد