معلّم يتحدّى طوابير البنزين… بـ”البيسيكلات”!

لبنان 12 حزيران, 2021

كتب بلال قشمر في “الأخبار”:

لم يستطع حسن كوثراني الصمود طويلاً أمام أزمة البنزين التي فرضت عليه الانتظار لساعات في الطوابير أمام محطات الوقود في حال فتحت أبوابها. أستاذ مادة الرياضة البدنية في ثانوية العباسية الرسمية اضطر أحياناً للتغيّب عن عمله بسبب عدم قدرته على تعبئة سيارته بالبنزين لينتقل من منزله في المروانية (قضاء صيدا) إلى مركز عمله في العباسية (قضاء صور) أي بمسافة تستلزم حوالى نصف ساعة لاجتيازها. وبعد أن وجد بأن لا أفق للحل، استعان بدراجته الهوائية ليقطع بها تلك المسافة: حوالى 80 كيلومتراً رواحاً وجيئاً.

يقول كوثراني لـ«الأخبار» إن «انقطاع مادة البنزين أجبرني على اتخاذ القرار واستخدام الدرّاجة الهوائية بالرغم من المخاطر التي أتعرّض لها يومياً لدى اجتياز الأوتوستراد بين النبطية – الزهراني والقاسمية – صور الذي يشكّل الجزء الأكبر من الرحلة». ليست المخاطر مقتصرة على السرعة الجنونية التي يقود فيها سائقو السيارات والشاحنات فقط، بل أيضاً في الانبعاثات التي تصدر عنها «التي أتنشّقها خلال الرحلة».

مهاراته البدنية سمحت لكوثراني باستخدام الدراجة. وبالرغم من أنه ابتكر مخرجاً يسيّر شؤونه اليومية ولا يجعله أسيراً لابتزاز شركات الوقود وأصحاب المحطات، فإنه يتعرّض لانتقادات من زملائه الأساتذة ومن الطلاب «الذين يقضون ساعات طويلة أمام المحطات للحصول على كمّية محدودة من البنزين لا تكفيهم في معظم الأحيان للوصول إلى المدرسة».

مواضيع متعلقة:

مائدة رمضان هذا العام “مكلفة”.. إليكم تفاصيل الارتفاع المخيف في الأسعار!

كتبت آية عميرات لـ "ليبانون نيوز": تعدّ المائدة الرمضانية من التقاليد التي اعتادها الصائمون، فتزدحم على مدى 30 يوماً بما المزيد

لبنان “بلا فتوش”.. واللحوم باتت حلماً للصائمين!

رمضان هذا العام لا يشبه غيره، فالفتوش يحتاج لثروة واللحوم لم تعد مناحة والمائدة باتت خالية من أكثر الأصناف! https://youtu.be/YAMWgQCy6qI

وزير الاعلام قدم واجب التعزية بوفاة المطران بوجودة

قدم وزير الاعلام زياد المكاري واجب التعزية، الى راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران يوسف سويف، بوفاة راعي الابرشية السابق المطران المزيد

الجيش: توقيف مطلوب بجرائم نصب واحتيال ومخدرات

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي: "بتاريخ 1/ 4/ 2022، أوقفت دورية من مديرية المخابرات في بلدة المزيد