هل ينقذ الحريري حزب الله من الفخ؟

لبنان 25 آب, 2020

كتبت وكالة “المركزية”:

أبعد من تحديد او عدم تحديد موعد رئاسي للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية سنية تشكيل حكومة انقاذ البلاد من المصير الاسود الذي تخطو آخر خطواتها نحو قعره، وأبعد من التعاطي الاعتباطي للسلطة مع الملف الحكومي على قاعدة “business as usual” وكأن البلاد بألف خير ولا كارثة ولا شعب منكوبا يلعنهم كل لحظة، بدت لافتة موجة الغضب السني التي انفجرت امس رفضا لاستبعاد الطائفة عن حقها في ان تكون لها الكلمة الفصل في رئاسة الحكومة، كما هي الحال بالنسبة الى الشيعة في رئاسة مجلس النواب الذي يتربع على عرشه الرئيس نبيه بري منذ نحو ثلاثة عقود لأن ساسة طائفته يريدونه ونقطة عالسطر.

تقول مصادر سياسية في المعارضة لـ”المركزية” لا نشكّنَ لحظة في وطنية الرئيس سعد الحريري وتفانيه وتضحياته التي تخطت كل حدود لمصلحة لبنان وقد بلغت الحد الاقصى بعد اغتيال والده، وهو لطالما ردد مقولة الرئيس رفيق الحريري “ما حدا اكبر من بلدو”. الا ان مصلحة الرئيس الحريري الوطنية والشخصية والسياسية تقتضي اليوم رفض كل عرض يقدم في الداخل او الخارج للعودة الى رئاسة الحكومة راهنا، لأن هذه العودة، حتى لو كانت وفق شروطه بالكامل، وهو امر شبه مستحيل استنادا الى المعطيات السياسية القائمة، هي بكل بساطة انتحار سياسي وخدمة لا مثيل لها للفريق الحاكم الذي قاد البلاد بيده الى الانهيار لا لشيء الا لأن مصالحه الفئوية وتلك العابرة للحدود تقتضي ذلك، وهو، باعتقاد المصادر لن يتوان عن الاستمرار في مشروعه ليبقى هو ولو مات لبنان.

من هنا، تشدد المصادر على وجوب عدم انغماس الحريري في لعبتهم تحت اي ظرف، واذا اقتضى الامر فليسمِ من يريد من الشخصيات السنية الممكن ان تقود المرحلة بامتياز، وهي كثيرة. فقد اثبتت التجربة ان فريق 8 اذار الذي تمكن منذ العام 2005 حتى اليوم من فرض سطوته بكل اشكالها السياسية والعسكرية والامنية على الدولة، من دون ان يتورع عن تحريك اوراقه الترهيبية حينما اقتضت الحاجة، وأفشل كل المشاريع لمصلحة بقاء مشروعه مكرسا الانتصار تلو الاخر، ليس في وارد التراجع قيد انملة لمصلحة اي كان ولو كانت هذه المصلحة لانقاذ لبنان، الذي لم يبق منه ما يتناتشه من حصص مع حلفائه في السلطة، وقد لا تبقى سلطة ليتربع على كرسي رئاستها اي حليف.
ان جلّ ما يريده الثنائي الشيعي من عودة الحريري الى رئاسة الحكومة هو انقاذه من الفخ الذي نصبه حزب الله لنفسه، باعتبار انه اكثر الشخصيات السنية الممكن ان تعيد فتح خطوط المساعدات الدولية للبنان لتبيض له ذهبا يمكن ان يغطي الحزب ويمنع الانهيار الشامل حتى موعد الانتخابات الاميركية التي يراهن على نتائجها لفك الخناق المفروض عليه من ادارة الرئيس دونالد ترامب، فيمده بالاوكسيجين الضروري حتى ذلك الحين، من هنا يمكن فهم ضغط الرئيس بري في هذا الاتجاه، بحسب المصادر، فالحزب ليس في وارد تقديم اي تنازل جوهري، بل يستجدي تمديد التسوية والوضعية التي قامت قبل حكومة الرئيس حسان دياب، واستدراج تدخل لمصلحته بأوراق امنية وسياسية. فهل يدرك الرئيس الحريري هذا الواقع وينأى بنفسه عن جريمة تُرتكب في حقه وحق الفريق السيادي، فيقطع عن المنظومة الحاكمة خطوط الامداد بالاوكسيجين ويتركها تتحمل مسؤولية ما اقترفت في حق الوطن وشعبه؟ الايام المقبلة قد تحمل الجواب اليقين..

mtv

مواضيع متعلقة:

هذا ما كشفه البراكس عن طوابير البنزين… هل ستزول؟

أعلن عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس أن الطوابير ستخف أمام المحطات مع استلام الوقود اليوم. وإعتبر البراكس في المزيد

“جليد الرّبيع” على الـ 800 متر!

توقعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني أن يكون الطقس غدا غائما جزئيا إلى قليل المزيد

وزير الإعلام زياد مكاري: كفى استقواء على الاعلاميات والاعلاميين

غرد وزير الإعلام زياد مكاري على تويتر قائلا "حرية التعبير في لبنان مقدسة. لا تسترجع حقوق مالية مسلوبة، من خلال المزيد

مولوي: استهداف أمن المملكة هو استهداف مباشر للشرعية العربية

غرّد وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي عبر "تويتر": "إن استهداف أمن المملكة العربية السعودية هو استهداف ارهابي واضح ومباشر للشرعية المزيد