بين التسليم والتسلّم.. أسابيع في غاية الخطورة!

لبنان 7 كانون الأول, 2020

لفتت مصادر مطلعة، إلى “أنّ مشكلة الرئيس المكلف سعد الحريري تكمن في المعادلة الآتية: لا حكومة من دون “حزب الله” ربطاً بالتوازنات الداخلية، ولا حكومة معه خوفاً من العقوبات الأميركية”. واشارت إلى “أنّ الأسابيع التي تفصل عن التسليم والتسلّم بين دونالد ترامب وجو بايدن هي في غاية الخطورة، خصوصاً وانّ ترامب يحاول ان يترك خلفه منطقة ملتهبة، حتى يعقّد الأمور أمام بايدن ولا يترك له مجالاً للعودة الى الاتفاق النووي مع ايران”.

ونبّهت المصادر، إلى أنّ هذا الوضع المعقّد ينعكس سلباً على لبنان، كونه يشكّل جزءًا لا يتجزأ من الواقع الإقليمي، وإحدى ساحات الضغط على طهران، عبر محاولة تضييق الخناق على “حزب الله”.

المصدر: الجمهورية

مواضيع متعلقة:

طهران تتهم لندن بمحاولة ابتزازها: هذه أموالنا

قال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، اليوم السبت، إن بريطانيا تحاول ابتزاز إيران بخصوص استرجاع الأموال الإيرانية التي بقيت المزيد

شيءٌ ما يحصل في المنطقة… وتسوية كبيرة مرتقبة؟

أشارت مصادر سياسية عبر جريدة "الأنباء" الإلكترونية إلى "شيء ما يحصل في المنطقة، وقد يكون التصعيد الحوثي ضد مطار أبها المزيد

أميركا تريد صيغة ترضي طهران.. وإسرائيل تدخل على الخط

قال المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي إن بلاده تود إجراء حوار بالصيغة التي ترضي طهران، وبينما تحدث الرئيس الفرنسي المزيد

خامنئي: طهران لم تسع لامتلاك سلاح نووي

نقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي قوله إن طهران قد تخصب اليورانيوم بنسبة تصل إلى المزيد