الأزمات تتوالد ومرشّحة للأسوأ!

جاء في “الأنباء” الإلكترونيّة:

فوق كل الأزمات والقهر والمعاناة كان فرح اللبنانيين أقوى ليل أمس بتأهّل منتخبهم الى نهائي كأس آسيا في كرة السلة، متجاوزاً كل العقبات نحو النصر الذي يريده اللبنانيون ليس فقط في الرياضة بل في مجالات حياتهم الاجتماعية والسياسية والمعيشية والاقتصادية.

بالتوازي بات جلياً ان لبنان الغارق بأزماته متروك لقدره من الآن حتى انتهاء ولاية العهد في الحادي والثلاثين من تشرين الأول. ومن اليوم الى ذلك التاريخ لا يعرف اللبنانيون كيف يمرّرون تلك الفترة وكيف ستكون عليه أسعار المحروقات والسلع الأساسية وأسعار المواد الغذائية مع جنوح الدولار صعوداً الى ما يتخطى ٣٠ ألف ليرة.

كل ذلك وسط الحديث عن “كربجة” في معظم الملفات بدءاً من تشكيل الحكومة حيث يبدو أن الحديث عنها أصبح من المحرّمات، وصولاً الى انتخاب رئيس جمهورية جديد، وهو أيضاً غير واضح المعالم ما لم تتوفر النوايا الحسنة والصادقة لدى القوى السياسية للاتفاق على مخرج لهذه الأزمة انطلاقاً من تمرير الاستحقاق الرئاسي والشروع في عملية الإصلاحات لانتشال البلد من أزماته التي لا عد لها ولا حصر.

الى ذلك لا تزال أزمة رغيف الخبز تشغل الناس في ظل تخبط وقصور رسمي عن ايجاد الحلول، وقد بشّر وزير الاقتصاد أمين سلام بخطة رفع الدعم التدريجي عن مادتي الطحين والقمح مقدّراً بأن ثمن ربطة الخبز قد توازي دولاراً واحداً أي بحدود ثلاثين الف ليرة لبنانية، عازياً أزمة الطوابير أمام الأفران الى النازحين السوريين، منتقداً سياسة الدعم القديمة التي كانت تتم بطريقة عشوائية وغير سليمة.

مصادر سياسية استغربت في اتصال مع “الانباء” الالكترونية لجوء وزير الاقتصاد الى هذا الأسلوب في حديثه عن النازحين السوريين، معتبرة أنه لا تطابق بين كلام وزير الاقتصاد وما أعلنه المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الذي زار العراق أخيراً معلناً عن تقديم العراق مليون طن من الفيول لزوم الكهرباء وزيادة الكمية الى مليوني طن مع وعد بتقديم القمح بدل الطحين لأن العراق لا يملك مخزوناً من هذه المادة.

في هذا السياق، كشف الخبير الاقتصادي أنطوان فرح في حديث مع “الانباء” الالكترونية ان مسلسل الأزمات في لبنان سوف يستمر طالما وضع الدولة اللبنانية سيبقى على ما نحن عليه من التأزم، مضيفاً: “طبعاً نحن دولة مفلسة لا امكانات لديها ولا تزال تتصرف بما تبقى من أموال المودعين، وبالتالي كل الاجراءات التي نستمع اليها اليوم والتي سيتم اتخاذها لا تعدو كونها اجراءات ترقيعية لا ترتقي الى الحل الشامل، وبالتالي ينبغي ان نستعد لمواجهة الأزمات المتنقلة كأزمة الطحين وأزمة والبنزين وأزمة الكهرباء والدواء والمياه والتي سوف تستمر وتتفاقم أكثر مع الوقت”.

وقال فرح: “الكارثة الكبيرة اذا وصلنا الى مرحلة الاستحقاق الرئاسي ووصلنا الى مرحلة فراغ أي مرحلة انتظار طويل لا اتفاق مع صندوق النقد ولا دعم من الدول المانحة، عندها سنكون أمام مشهد كبير أسوأ من المشهد الحالي”.

مواضيع متعلقة:

الترسيم بات جزءاً من المواجهة في المنطقة.. ولبنان بين الجوع والعتمة

جاء في "القبس": يصارع لبنان أزماته المعيشية على كل المستويات يتقدمها شح في القمح والطحين الى تهديد بالعتمة الشاملة أواخر المزيد

باسيل يلعب الورقة الأخيرة للبقاء في السباق الرئاسي

كتب محمد شقير في "الشرق الأوسط": تجمع مصادر قيادية معارضة في معرض قراءتها لمواقف رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران المزيد

الكشف عن طبيعة الجسم الغريب الذي ظهر في سماء لبنان ليلاً!

كشف موقع متخصّص بعالم التقنية طبيعة الجسم الغريب الذي ظهر ليلاً فوق سماء لبنان وأثناء العديد من الكهّنات حول طبيعته. المزيد

نجم ريال مدريد يهنئ منتخب لبنان.. هذا ما قاله (فيديو)

قدّم نجم فريق ريال مدريد الإسباني مارسيلو تهنئة لمنتخب لبنان لكرة السلة، وذلك عقب تأهله إلى الدور النهائي لبطولة كأس المزيد