إسم جديد في سجلّ المتفوّقين في لبنان

كتب رمال جوني في “نداء الوطن”:

«تعبت وحصدت تعبي»، هي كلمات الطالبة تمارا فقيه، التي احتلت المرتبة الاولى في لبنان في الشهادة الثانوية علوم الحياة. ابنة بلدة المروانية، وتلميذة ثانوية الرحمة، لم تكن تتوقع ان تكون الاولى، ولكن المفاجأة كانت رائعة، فرحتها لا تسَعُها، فهي قدمت نموذجاً يحتذى به عن طلاب لبنان الطامحين لاحتلال مناصب عالية من التفوق ما من شأنه تغيير هوية لبنان نحو الافضل. حكماً سيكون الدخول الى الجامعات عثرة هذه السنة، وان كانت تعول تمارا على المنحة التي ستحصدها لانها الاولى، وهي التي اختارت الهندسة على الطب «لانني احبها كثيرا». واكثر، تؤكد تمارا انه «رغم الضغوط النفسية التي مررنا بها، من العتمة الى الانترنت وغيرها، تمكّنا من ان نخطو الخطوة الاولى نحو الابداع».

مجدداً، يتحدى طلاب لبنان ظروفهم التعليمية الصعبة، ويحصدون التفوق والنجاح المميز. درجات الجيد، والجيد جداً، التي حصلت عليها نسبة كبيرة من الطلاب تثبت اصرار جيل الشباب على محاربة الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، واكثر، يؤكدون انهم سفينة خلاصه، إن سمحت لهم الظروف في الجامعة، وهنا الكارثة. فالجامعة اللبنانية مقصد 80 بالمئة من طلاب لبنان مقفلة بفعل الاضراب العام للاساتذة، والجامعات الخاصة تتجه نحو الدولرة، وبالتالي ستصبح لمن استطاع اليها سبيلا، وهو ما يعكر صفو نجاح غالبية طلاب الشهادة الثانوية، الذين يستعدون لاختيار اختصاصاتهم والجامعات التي سيلتحقون بها.

لا بد من التوقف عند نسبة النجاح المرتفعة، والتي وصلت الى 94 بالمئة، هذا ناهيك عن عدد الطلاب اللافت الذين تنافسوا على المراتب الاولى، الجنوب نال حصة الاسد من المراتب الاولى.

تمارا مصطفى فقيه، اسم جديد يضاف الى لائحة متفوقي لبنان، ممن تحدوا كل الضغوط النفسية التي واجهت عامهم الدراسي المثقل بالازمات، وحصدت المرتبة الاولى في لبنان باختصاص علوم الحياة. صحيح ان تمارا حصدت المرتبة الثالثة في لبنان في البرفيه، الا انها لم تكن تتوقع المرتبة الاولى في شهادة الثانوية العامة، «كنت انتظر ان اكون من بين العشرة الاوائل، اما الاولى، فلم تكن متوقعة». لا تسع الفرحة عائلة تمارا، فهي التي تعبت كثيرا لكي تصل الى هذا النجاح، واكثر، ابتعدت عن كل وسائل التواصل الاجتماعي، فحتى الآن لا تملك هاتفاً وهو ما اعتبرته جزءاً اساسياً من تفوقها، «لان التواصل الاجتماعي يضيع الوقت، وكنت اسعى لاستثمار الوقت للتفوق».

لا تنفي تمارا صعوبة التفوق في لبنان هذه الايام، نظرا للاوضاع الصعبة التي رافقت الطلاب في عامهم الدراسي الاصعب في تاريخ لبنان، ولكنها تقول «كان عاماً استثنائياً، وتفوقُنا ايضا استثنائياً، كنت افكر بالجامعة والظروف الاقتصادية ناهيك عن أن لا بيئة حاضنة للطلاب في لبنان».

لا يهدأ هاتف والد تمارا عن الرنين، فالنجاح «حلو» والناس تحتاج الى جرعة فرح، فرحة الوالد لا توصف، وهو الذي يقول «لم يذهب تعبي سدى، فأنا اعمل لاجل تفوقهم».

واكثر يقول «تمارا تعمل بإتقان وهذا سر من اسرار تفوقها، فهي تعبت كثيراً على نفسها».

ويحلو لوالدتها تسميتها بـ»الشطورة» مؤكدة ان «فرحتها كبيرة ولا توصف، فهي الفتاة المهذبة التي تكدّ على دراستها لتعوِّض لوالدها تعبه».

لا فرحة تعلو فرحة النجاح، ولكن الوضع العام يعكر صفوها، تؤكد الوالدة متمنية «ان نتجاوز هذه الظروف لكي يتمكن اولادنا من تحقيق نجاحات باهرة، وانا اثق انها ازمة وبتمر».

حكما النجاح «حلو» ولكن ليكتمل يجب ان تحضر له ارضية خصبة لاكمال مسيرة التفوق، هذه الارضية غير جاهزة، في ظل الاضراب العام الذي يشل كل قطاعات البلد ومنها الجامعة اللبنانية. صحيح ان تمارا ستكمل تخصصها في جامعة خاصة معتمدة «على المنحة المتوقعة» ولكن هناك من يتكل على الجامعة اللبنانية، فهل ينقذ مستقبل الطلاب قبل فوات الاوان؟ ام ستضيع فرحتهم في دهاليز التجاذبات السياسية الراهنة؟؟

مواضيع متعلقة:

لا جديد حكوميّاً… ولا مواعيد

جاء في "الأنباء" الإلكترونية: لا جديد يُذكر في الملف الحكومي، فالرئيس المكلّف نجيب ميقاتي لم يزر قصر بعبدا بعد، وهو المزيد

هل يقطع الفاتيكان علاقته الدبلوماسية مع لبنان؟

جاء في "الأنباء" الإلكترونية: تتفاعل تطورات الميدان السياسي على خلفية عدد من القضايا التي تتراوح بين الاقتصادي والحكومي وصولا الى المزيد

خبر سار لمرضى البهاق.. أول دواء منزلي يعيد الجلد لطبيعته

في خبر سار، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، الاثنين، على أول دواء منزلي لعلاج البهاق في طفرة لعلاج الحالة التي تصيب ملايين المزيد

هوندا” تكشف عن سيارة “Civic” الجديدة… ما هي مواصفاتها؟

نشرت هوندا فيديوهات ترويجية كشفت فيها عن شكل وبعض مواصفات سيارة Civic Type R. وبالنظر للصور والفيديوهات المنشورة نلاحظ أن السيارة الجديدة المزيد