قمّة جدّة: تكريس الفيتو السعودي – الأميركي في الرئاسة اللبنانية

كتبت كلير شكر في “نداء الوطن”:

لم يغب لبنان عن بيان قمّة جدّة للأمن والتنمية التي حصلت «بدعوة من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، ومشاركة قادة دول مجلس التعاون، والأردن، ومصر، والعراق، والولايات المتحدة، هدف تأكيد شراكتهم التاريخية، وتعميق تعاونهم المشترك في جميع المجالات».

إذ جاء في الشقّ اللبناني من البيان المشترك أنّ المشاركين عبّروا عن «دعمهم لسيادة لبنان، وأمنه واستقراره، وجميع الإصلاحات اللازمة لتحقيق تعافيه الاقتصادي، ووجهوا دعوة لجميع الأطراف اللبنانية لاحترام الدستور والمواعيد الدستورية، ودعم دور الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي في حفظ أمن لبنان، والتأكيد على أهمية بسط سيطرة الحكومة اللبنانية على جميع الأراضي اللبنانية».

يعني بالنتيجة، ثمة ثلاث مسائل أساسية ركّز عليها البيان العربي-الأميركي المشترك ليتناول من خلالها الوضع اللبناني الغارق في وحول الانهيار النقدي والاقتصادي والاجتماعي، وهي:

أولاً، إقرار الإصلاحات المطلوبة من السلطات اللبنانية للخروج من عنق زجاجة الانهيار للتأكيد مجدداً على أنّها معبر إلزامي لن تتخطاه أي دولة معنية بالملف اللبناني، حيث يترك أمر مراقبة هذه الإصلاحات لصندوق النقد الدولي الذي سيكون برنامجه الداعم بمثابة فيزا لعودة لبنان إلى ساحة الاستثمارات الدولية.

ثانياً، دعم القوى الأمنية وهو مطلب الولايات المتحدة الأميركية التي تحرص على حماية المؤسسات الأمنية وفي طليعتها الجيش اللبناني، وذلك على طريق مطالبتها بحصرية السلاح بيد الدولة.

ثالثاً، وهو البند الأهم في هذه اللحظة المفصلية، ويتصل بالاستحقاق الرئاسي من خلال الدفع باتجاه الانتخابات في موعدها من دون أي تأخير.

في الواقع، تكمن أهمية هذه الدعوة، في توقيت إطلاقها، عشية دخول البلاد في مدار الاستحقاق الرئاسي وسط مطالبات تكاد تجمع مختلف القوى السياسية، على إجراء الانتخابات في موعدها، أي في الخريف المقبل حيث من المنتظر أن يلتزم رئيس مجلس النواب نبيه بري بالمهل القانونية التي يفرضها الدستور لدعوة مجلس النواب للقيام بواجبه الانتخابي.

وبالتالي من المرجح ألّا يتأخر بري في القيام بهذه الخطوة من خلال دعوة النواب، مطلع شهر أيلول المقبل للتوجه إلى البرلمان لانتخاب رئيس جديد، بمعنى التزامه «الحرفيّ» بنصّ المادة 73 التي تحدد المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس وتتضمن التالي: «قبل موعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية بمدة شهر على الأقل أو شهرين على الأكثر يلتئم المجلس بناء على دعوة من رئيسه لانتخاب الرئيس الجديد، وإذا لم يُدعَ المجلس لهذا الغرض فإنه يجتمع حكماً في اليوم العاشر الذي يسبق أجل انتهاء ولاية الرئيس». وهذا يعني أنّ اولى جلسات الانتخابات الرئاسية قد تكون بعد أقل من شهرين.

مواضيع متعلقة:

البرلمان يستبق مهلة انتخاب الرئيس بـ”تشريع الضرورة”

كتب يوسف دياب في "الشرق الأوسط": دخل البرلمان اللبناني المنتخب حديثاً في سباق مع الوقت، لإقرار مجموعة من القوانين الضرورية، المزيد

حوار طرشان بين بعبدا والسراي… وميقاتي “ناطر”

جاء في "نداء الوطن": يبدو السجال المتواصل بين بعبدا والسراي وكأنه حوار طرشان لا يقدم ولا يؤخر في اللعبة الكبيرة. المزيد