البرلمان يستبق مهلة انتخاب الرئيس بـ”تشريع الضرورة”

كتب يوسف دياب في “الشرق الأوسط”:

دخل البرلمان اللبناني المنتخب حديثاً في سباق مع الوقت، لإقرار مجموعة من القوانين الضرورية، قبل 1 سبتمبر (أيلول) المقبل، وهي المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفاً للرئيس ميشال عون الذي تنتهي ولايته في 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. ويستعد البرلمان لعقد جلسة تشريعية في الأسبوع المقبل أو الذي يليه، تكون حافلة بمشروعات واقتراحات القوانين الملحة التي تحاكي صعوبة المرحلة التي يعبرها لبنان، محاولاً إظهار دينامية عمل فاعلة وقوية، عبر الإصرار على إقرار قوانين في ظل حكومة مستقيلة، وتحت عنوان: «تشريع الضرورة».

وبخلاف المرات السابقة التي كانت تعترض فيها كتل نيابية وازنة على عقد جلسات تشريعية في غياب حكومة دستورية ومكتملة الصلاحيات، فإن شبه إجماعٍ سياسي ونيابي الآن على إطلاق يد البرلمان وتسهيل مهمته في إقرار «قوانين الضرورة»، التي ستدرجها هيئة مكتب المجلس مطلع الأسبوع على جدول أعمال الهيئة العامة للمجلس النيابي.
وعدّ عضو هيئة مكتب المجلس النائب هادي أبو الحسن أن «الواجب الوطني والسياسي يفرض على البرلمان والنواب القيام بعملهم من أجل انتظام عمل المؤسسات الدستورية». وشدد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أن «الوقت ضاغط جداً، وعلى المجلس أن يستفيد إلى أقصى حد من الفترة التي تفصلنا عن الأول من أيلول التي يتحول فيها مجلس النواب إلى هيئة ناخبة متفرغة لانتخاب رئيس للجمهورية». وقال: «علينا أن نغتنم الفرصة لإقرار القوانين، خصوصاً أن الوضع لا يبشر بالخير، وهناك خوف حقيقي من فراغ رئاسي قد ينعكس سلباً على أداء كل المؤسسات؛ بما فيها المجلس النيابي». وأشار أبو الحسن إلى أن «جدول أعمال الجلسة التشريعية سيركز على القوانين الإصلاحية المطلوبة من صندوق النقد الدولي، والتي تمثل أولوية وحاجة للشعب اللبناني قبل أن تكون مطلباً أساسياً لصندوق النقد والمجتمع الدولي».

وعما إذا كان التشريع في ظل حكومة مستقيلة ينتقص من أهمية القوانين، خصوصاً أن الحكومة هي التي تتولى تنفيذها سواء أكان بالداخل أم عبر التفاوض مع المؤسسات الدولية، أمل أبو الحسن في أن «ينجح الرئيس المكلف نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة في أقرب وقت، لكن في حال تعذر تشكيلها؛ فإن المجلس سيمارس دوره التشريعي طالما أن القوانين المدرجة على جدول أعمال الجلسة متفق عليها وذات أهمية قصوى».

وتعكف هيئة مكتب المجلس النيابي برئاسة الرئيس نبيه بري على إدراج مشروعات القوانين الأساسية على جدول أعمال الهيئة العامة، وأبرزها مشروع قانون الـ«كابيتال كونترول»، ومشروع قانون رفع السرية المصرفية بعد إقراره من قبل لجنة المال والموازنة، ومشروع قانون قرض البنك الدولي المخصص لشراء القمح بقيمة 150 مليون دولار، فيما تنتظر خطة التعافي المالي والإصلاحات المطلوبة من صندوق النقد الدولي وموازنة عام 2022 التعديلات التي طلبتها لجنة المال والموازنة من الحكومة حتى تنتهي من دراستها وعرضها على الهيئة العامة.

مواضيع متعلقة:

قمّة جدّة: تكريس الفيتو السعودي – الأميركي في الرئاسة اللبنانية

كتبت كلير شكر في "نداء الوطن": لم يغب لبنان عن بيان قمّة جدّة للأمن والتنمية التي حصلت «بدعوة من الملك المزيد

حوار طرشان بين بعبدا والسراي… وميقاتي “ناطر”

جاء في "نداء الوطن": يبدو السجال المتواصل بين بعبدا والسراي وكأنه حوار طرشان لا يقدم ولا يؤخر في اللعبة الكبيرة. المزيد