الاتفاق النووي الإيراني مات… فهل سيعترف بايدن بذلك؟

عرب وعالم, مباشر 23 تموز, 2022

بات واضحاً أن المحادثات، التي تهدف إلى إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015 أو ما يُعرف باسم الاتفاق النووي الإيراني، لن تحرز أي تقدم. بعد ثماني جولات من المحادثات غير المباشرة، فشلت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وحكومة الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي في إعادة إحياء الاتفاق الذي تخلت عنه إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في عام 2018
 

الرئيسية

 أخباري

مباشر

الأبرز

لبنان

خاص

إقتصاد

عربي-دولي

متفرقات

صحة

فنون ومشاهير

أخبار عاجلة

 حالة الطقس

 حركة السير

إستفتاء

من نحن

 

للاتصال بالموقع

 

لإعلاناتكم

لالغاء الاشعارات 

Privacy Policy

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24

Advertisement

خاص

الاتفاق النووي الإيراني مات… فهل سيعترف بايدن بذلك؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|

23-07-2022 | 10:30

A-

 

A+

ad

بات واضحاً أن المحادثات، التي تهدف إلى إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015 أو ما يُعرف باسم الاتفاق النووي الإيراني، لن تحرز أي تقدم. بعد ثماني جولات من المحادثات غير المباشرة، فشلت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وحكومة الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي في إعادة إحياء الاتفاق الذي تخلت عنه إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في عام 2018.

وبحسب صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأميركية، “ترفض إيران العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني ما لم تحصل على ضمان صارم بعدم إلغائه مرة أخرى إذا وصل رئيس جمهوري إلى السلطة في عام 2024. كما وتطالب بإزالة التصنيف الذي فرضته إدارة ترامب على الحرس الثوري الإيراني وذلك قبل إبرام أي صفقة جديدة، بالإضافة إلى إمكانية إزالة أو التخفيف من العقوبات المفروضة عليها. كلا المطلبين، لأسباب سياسية مختلفة، من المستحيل على الولايات المتحدة أن توافق عليهما. عندما بدأت المفاوضات النووية الإيرانية في عام 2009، لم يكن القصد منها قط أن تصبح ذات أهمية أو أن تصبح البداية والنهاية للسياسة الأميركية الإيرانية. عوضاً عن ذلك، تصور الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ذلك على أنه انفتاح على إيران ومجرد طريقة واحدة لبدء محادثة أكبر حول التقارب وإعادة الارتباط مع الجمهورية الإسلامية. لكن في مكان ما خلال سلسلة الأحداث، أصبح الاتفاق النووي نفسه عقبة، ما شكل خلافًا آخر في مجموعة الخلافات بين البلدين”.

وتابعت الصحيفة، “إذا كانت إدارة بايدن تريد إحراز أي تقدم جاد في احتواء التحدي الذي تمثله إيران وتعزيز المصالح الأميركية في المنطقة، فعليها أن تبدأ بالاعتراف بواقعين غير مريحين. الأول هو أنه عندما يتعلق الأمر بسياسة الولايات المتحدة تجاه إيران، فإن إدارة ترامب قد فازت. لقد كانت فعالة بشكل مدمر في الحصول على ما تريد – وهو ما جعل من المستحيل تقريبًا على الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاق النووي إذا خسر ترامب انتخابات 2020. بفضل الانسحاب في 2018، وسيل العقوبات الذي أعقب ذلك عندما كان ترامب في منصبه، لم تعد إيران تعتقد أن واشنطن قادرة على الوفاء بوعدها. في إيران، يبدو أن هناك قناعة واسعة النطاق بأن الرئيس الجمهوري المستقبلي سيفعل كل ما في وسعه لتمزيق أي اتفاق قد يتفاوض عليه بايدن. والواقع الثاني – وربما الأكثر إزعاجًا – هي أن إيران فازت أيضًا. على الرغم من أن المسؤولين الأميركيين لا يحبون الاعتراف بذلك بصوت عالٍ، فقد أصبحت إيران أخيرًا في مرحلة ما خلال السنوات الأربع الماضية دولة ذات قدرة نووية. هذا لا يعني أن إيران لديها الآن قنبلة فعلية، أو حتى تريد واحدة. بدلاً من ذلك، فإن إيران الآن “على بعد خطوة واحدة” عن القنبلة – بكل اليورانيوم المخصب والقدرة التي تسمح لها بالإسراع في صنع قنبلة إذا شعرت بالحاجة إلى ذلك، في غضون أسابيع. هذه بالضبط هي النتيجة التي أقسمت العديد من الإدارات الأميركية أنها لن تسمح بحدوثها”.

وأضافت الصحيفة، “إذا عدنا بالذاكرة إلى الوراء، فإن الصراع بين الولايات المتحدة وإيران لم يكن أبدًا حول أجهزة الطرد المركزي النووية وتخصيب اليورانيوم. لطالما كانت ذات طبيعة سياسية بشكل أساسي، ويعود تاريخها إلى ثورة 1979 الإيرانية، وسقوط الشاه الموالي للولايات المتحدة، محمد رضا بهلوي، واحتجاز الرهائن في سفارة الولايات المتحدة في طهران. وفي العقود التي تلت ذلك، ازداد الشرخ بين البلدين. للمضي قدمًا، يجب على الولايات المتحدة العودة إلى التعامل مع إيران بالطريقة التي كانت عليها قبل بدء المفاوضات النووية في عام 2009 – بشأن القضايا السياسية، على أمل إيجاد حلول لها. تتمثل الفائدة الواضحة من النهج السياسي لإدارة بايدن في أنها ستتيح للولايات المتحدة متابعة مفاوضات أوسع وأعمق وأشمل مع إيران، حول قضايا مثل الصواريخ الباليستية وحقوق الإنسان ودعم إيران للميليشيات التي تعمل بالوكالة في المنطقة. عوضاً عن محاولة إعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي المعقد (الذي لن يصمد أبدًا في غياب النوايا الحسنة السياسية)، يمكن للبيت الأبيض التركيز على النطاق الأساسي للخلافات التي تفصل بين البلدين”.

ورأت الصحيفة أن “هذا قد يعني أن الولايات المتحدة ستحتاج إلى تقديم بعض التنازلات، مثل تخفيف العقوبات الثانوية وتسهيل بيع إيران نفطها دوليًا. لكن سيتعين على إيران أيضًا أن تدرك أن التغييرات الأخيرة في المنطقة – بما في ذلك اتفاقيات إبراهيم (اتفاقيات التطبيع مع دول بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والتي من شأنها أن ترحب بدمج إسرائيل في المنطقة) وإضعاف روسيا – قد جعلتها أكثر عزلة من أي وقت مضى. لذلك، فإنها ستستفيد من التعاون أكثر من المواجهة مع الولايات المتحدة. قد يكون من الأسهل الترويج لمقاربة كهذه محليًا من فكرة أن إحياء اتفاقية نووية لا تزال ممكنة. في عام 2015، واجه أوباما معركة طاحنة للتغلب على معارضة الكونغرس للاتفاق النووي الإيراني. اليوم سيكون هذا الإنجاز أكثر صعوبة. بإعلانه موت الصفقة، بايدن سيتحايل على كل ذلك. وسيمنح معارضي إيران في واشنطن شعوراً مرضياً بالنصر السياسي – والاستنتاج المنطقي لمعارضتهم طويلة الأمد للاتفاق النووي. يمكنه بعد ذلك المضي قدمًا في العمل المتمثل في اتباع سياسته الخاصة الأكثر واقعية بشأن إيران

مواضيع متعلقة:

لؤي علامة ينشر صورا جريئة لراقصة داخل ملهى ليلي.. وتعليق لافت

نشر لؤي علامة ابن الفنان راغب علامة فيديوهات عبر خاصية "الستوري" على حسابه الخاص على انستغرام.   لؤي كان يسهر المزيد

الدولار ينخفض.. إليكم التسعيرة الصباحية

تتراوح تسعيرة صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم السبت ما بين 29580 و29630 ليرة للدولار الواحد .