حرب اوكرانيا تضاعف الاصطفافات: هل العالم أمام أزمة صواريخ كوبية أخرى؟

عرب وعالم 4 أيار, 2022

دفع “منطق الحرب” إلى أن يشهد العالم زيارتين رفيعتي المستوى إلى أوكرانيا الأسبوع المنصرم. في زيارة إلى الخطوط الأمامية، جاء من روسيا الجنرال فاليري جيراسيموف، رئيس أركان الجيش والضابط الأعلى رتبة في جيش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ومن الولايات المتحدة جاءت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، التي يمكن القول إنها أذكى وأكبر زعيمة للحزب الديمقراطي الذي يسيطر في الوقت الحالي على مجلسي الكونغرس وعلى البيت الأبيض.

وبحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، “تمثلت مهمة الجنرال جيراسيموف في فهم القوات التي تكبح الهجوم العسكري الروسي الأخير؛ أما مهمة بيلوسي فكانت للتأكيد على مدى أهمية معركة أوكرانيا بالنسبة للولايات المتحدة وللتعهد بأنها ستقف إلى جانب البلاد “حتى تحقيق النصر”. ليس من المستغرب أن ترسل الولايات المتحدة وروسيا قادة كبار إلى منطقة الحرب. الحرب في أوكرانيا هي أخطر صراع عسكري أوروبي منذ الحرب العالمية الثانية، وهي تهدد بإحداث أكبر أزمة نووية منذ ذروة الحرب الباردة. لقد فوجئ كلا الجانبين مرارًا وتكرارًا بالصراع العسكري المكثف، واستمر الطرفان في رفع مستوى المخاطر حتى مع تنامي خطر المواجهة النووية. جاءت المفاجآت بالنسبة لبوتين كلها على نحو سيء تقريبًا. فشل الهجوم الأولي الذي قاده جيش كشفت قيادته واستخباراته وإخفاقاته اللوجستية الضعف الداخلي للدولة الروسية المنحلة. بعيداً عن تقسيم

أوروبا وترهيبها، فقد أدت الهجمات إلى تنشيط وتوحيد منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأدت إلى إشعال ثورة في التفكير الاستراتيجي الألماني، كما وجعلت من المرجح أن تنضم السويد وفنلندا إلى التحالف حتى في الوقت الذي يقترب فيه المزيد من القوات من الأراضي الروسية”.

وتابعت الصحيفة، “لقد واجهت واشنطن بعض المفاجآت الإستراتيجية الخاصة بها. دعت استراتيجية الرئيس الأميركي جو بايدن إلى “إيقاف روسيا”، ظناً منها أن الدبلوماسية يمكن أن تمنع صراعات جديدة في أوروبا الشرقية. من الواضح أن هذه الحسابات كانت خاطئة. بمجرد بدء الحرب، لم تنهار أوكرانيا بسرعة كما توقعت واشنطن. دفعت النجاحات الأولية لأوكرانيا الولايات المتحدة إلى تقديم المزيد من المساعدة، لكن عقوبات واشنطن غير المسبوقة فشلت في إضعاف عزيمة بوتين أو زعزعة دعمه السياسي المحلي. بعد أن انجرفت إلى هذا الحد في الصراع، لا يمكن لواشنطن الآن قبول هزيمة أوكرانيا دون خسارة جسيمة للشرف والهيبة. ولكن حتى مع استبعاد المخاطر النووية، فإن مهمة مساعدة أوكرانيا المفلسة على الانتصار ضد القوات الروسية الأكبر في حرب استنزاف هي مهمة شاقة. حاليًا، تلتزم إدارة بايدن بالفوز في حرب اعتقدت أنها لن تحدث وهي تقف إلى جانب دولة اعتقدت أنها لا حول لها ولا قوة في مواجهة الأخطار والصعوبات التي لا تعرف حتى الآن كيفية تقييمها. تذكرنا ثورة الفكر الأميركي حول أوكرانيا بالتصورات المتغيرة عن كوريا في عام 1950. في ذلك الوقت، أشار صانعو السياسة الأميركية إلى أن كوريا الجنوبية كانت خارج المحيط الدفاعي لواشنطن، إلى أن دفعهم الغزو الكوري الشمالي إلى إدراك مدى أهمية كوريا”.
وأضافت الصحيفة، “قبل غزو بوتين، كان الغرب ينظر إلى أوكرانيا بشكل عام على أنها منطقة ركود استراتيجي واقتصادي. لقد كانت دولة ضعيفة وفاسدة عكست سياساتها صراعات غامضة بين الأوليغارشية. واليوم نفكر في أوكرانيا كدولة ديمقراطية قوية يعتبر أمنها أمرًا حاسمًا للاستقرار الأوروبي. هذا التغيير في المفاهيم الغربية يجعل إيجاد حل وسط أكثر صعوبة. قبل بضعة أسابيع، بدا أن استرضاء بوتين من خلال منحه المزيد من أجزاء الأراضي الأوكرانية في “تسوية سلام” للعديد من صانعي السياسة الغربيين وكأنها النتيجة الطبيعية والضرورية للحرب. يبدو هذا النهج الآن بغيضًا من الناحية الأخلاقية وعبثًيا من الناحية الاستراتيجية. يفسر هذا الرأي المتغير سبب بدء وزير الدفاع
لويد أوستن وبيلوسي في الحديث عن إهانة القوة الروسية والسعي لتحقيق النصر لأوكرانيا. كما ويؤكد هذا النهج الغربي المتغير اعتقاد بوتين بأن الصراع بين روسيا والغرب على أوكرانيا هو صراع وجودي بالنسبة لروسيا. بدون أوكرانيا، لا يمكن لروسيا أن تكون قوة عظمى حقًا، والغرب مستعد للقتال لمنع روسيا من تحقيق هدف لا غنى عنه من وجهة نظر بوتين”.
وبحسب الصحيفة، “أكثر ما يلفت الانتباه في هذه الأزمة حتى الآن هو السرعة التي تحولت فيها إلى شن تهديدات باندلاع حرب نووية. كبار المسؤولين الروس، مثل وزير الخارجية سيرجي لافروف، يتكهنون علانية بشأن احتمال حدوث تصعيد نووي، على أمل ردع الدعم الغربي لأوكرانيا. في تقلبها وقدرتها على أخذ كل من روسيا والغرب نحو الخيار النووي، تشبه حرب أوكرانيا حتى الآن عقود المواجهة الأولى للحرب الباردة، عندما كانت التهديدات النووية من إحدى القوتين أو كلتيهما يتم التذرع بها بشكل روتيني في لحظات الأزمات. بعد انتهاء ولاية نيكسون، انتقلت هذه التهديدات إلى الخلفية حيث تكيفت القوى العظمى مع توازن الرعب وقواعد الرقص النووي. خلال الحرب الباردة، استخدم الغرب الردع النووي لموازنة التفوق السوفيتي في القوات التقليدية على المسرح الأوروبي. قد تنتصر جيوش موسكو الضخمة، على الأقل في البداية، في هجوم عبر ألمانيا، لكن التهديد بالانتقام من الناتو بأسلحة نووية أبقى العدوان السوفيتي تحت السيطرة. الآن، ومع ذلك، يشير الضعف والاضطراب الواضح للقوات التقليدية الروسية إلى احتمال جديد: أن روسيا الأضعف يجب أن تحاول ردع الناتو في أوكرانيا عن طريق التهديدات النووية. إن احتمال شن ضربات نووية تكتيكية على البر الأوروبي، كما يأمل بوتين، سيكون بمثابة اختبار لتماسك حلف الناتو. على الرغم من عدم رغبة أي شخص في الإفصاح عن الموضوع علانية، إلا أن كبار المسؤولين الأوروبيين يهمسون بالفعل للصحفيين المتعاطفين حول المخاوف من تصعيد محتمل لإدارة بايدن بشكل كبير جدًا وبسرعة كبيرة. هل ستستمر فرنسا وألمانيا في دعم السياسة الأميركية إذا قصفت روسيا أهدافًا أوكرانية برؤوس نووية؟ هل الرأي العام الأميركي مستعد لإعادة أزمة الصواريخ الكوبية؟”
وختمت الصحيفة، “لم يمر على حرب أوكرانيا عشرة أسابيع بعد، وقد أحدثت بالفعل ثورة في السياسة العالمية. قد تكون الأسابيع العشرة المقبلة أكثر دراماتيكية. قد يواجه الرئيس بايدن قريبًا اختبارًا صارمًا مثل أي رئيس أميركي منذ الحرب العالمية الثانية. يجب أن نأمل، ونصلي، أنه على قدر من المسؤولية”.

مواضيع متعلقة:

كيم ينفذ تهديده.. كوريا الشمالية تطلق مقذوفا قبالة الجنوبية

قال جيش كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، إن كوريا الشمالية أطلقت مقذوفا غير محدد نحو البحر قبالة الساحل الشرقي. وأعلنت هيئة المزيد

وزير إيطالي: نسعى للاستغناء عن الغاز الروسي بحلول النصف الثاني من 2024

قال وزير الانتقال البيئي في الحكومة الإيطالية روبرتو تشينجولاني، اليوم الثلاثاء، إن بلاده تسعى للاستغناء عن إمدادات الغاز الطبيعي الروسي، المزيد

وزير خارجية النمسا: الاتحاد الأوروبي يجب أن ينظر في إجراء تغيير جذري بشأن أوكرانيا

قال وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرج "إن الاتحاد الأوروبي يجب أن ينظر في إجراء تغيير جذري بشأن ما إذا كان المزيد

المفوضية العليا الليبية: عازمون على تحقيق الأهداف الوطنية التى يتطلع إليها الليبيون

أكدت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية اليوم الثلاثاء عزمها على تحقيق الأهداف الوطنية التي يتطلع إليها الليبيون. وأوضحت المفوضية وفقا المزيد