أسعار الخبز في العالم العربي.. هل تثير مخاوف من اندلاع “ربيع” جديد؟

اقتصاد, عرب وعالم 26 آذار, 2022

تنعكس الحرب في أوكرانيا على البلدان العربية والمسلمة مع اقتراب شهر رمضان ومخاوف من تأثيرها على أهم مادة في إفطار ملايين المسلمين، ما يهدد بعودة “شبح” الربيع العربي من جديد.

وتقول صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إن الخبز، الذي يعد المادة الأساسية في شهر رمضان، قد يؤدي ارتفاع سعره بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، إلى تذمر شعبي في البلدان المسلمة.

وارتفع سعر القمح بعد بداية غزو روسيا لجارتها أوكرانيا، وهما من أهم مصدري القمح في العالم وموردين أساسيين للمادة في العالم العربي.

ونتيجة لذلك، ارتفع سعر الخبز في جميع بلدان المنطقة، ويحذر برنامج الأغذية العالمي من زيادة الجوع في عدد من البلدان، وتقول منظمات حقوق الإنسان إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معرضة للخطر بشكل خاص بسبب نظامها الغذائي الغني بالقمح.

وتنقل الصحيفة أن احتجاجات حدثت بالفعل على أسعار المواد الغذائية في العراق، وفي لبنان بسبب ارتفاع أسعار الخبز.

ومنذ احتجاجات الربيع العربي تفادت الأنظمة العربية اضطرابات سياسية، لكن الارتفاع الناجم عن الحرب في أوكرانيا هو الأكثر حدة منذ أكثر من عقد من الزمان، ويأتي في وقت يشهد اضطرابات سياسية في معظم أنحاء الشرق الأوسط.

وتقول “واشنطن بوست” إن ارتفاع سعر الخبز يأتي في وقت تشهد فيه دول عربية اضطرابات، إذ لا وجود لبرلمانات وحكومات فاعلة في لبنان والعراق، فيما اختفت الديمقراطية التونسية من قبل “مستبد”، في إشارة إلى الرئيس قيس سعيد، بحسب تعبيرها، وسط مخاوف من أن ليبيا قد تنزلق مرة أخرى إلى حرب أهلية. ويتراجع الجيش السوداني عن وعده بتسليم السلطة للمدنيين.

وبحسب الصحيفة، ليس من الصعب تخيل غضب كبير من تضخم الغذاء قد يحول الاضطرابات السياسية في العديد من تلك البلدان إلى اشتباكات عنيفة بين الشعوب وحكوماتها، مشيرة إلى أنه “يجب على القادة العرب أن يقلقوا”.

مصر… أكبر المتضررين
وتعد مصر أكثر دولة مثيرة للاهتمام عندما يتعلق الأمر بالأزمات الإقليمية، وفقا لـ “واشنطن بوست”، إذ حظرت حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تصدير الأغذية الأساسية وحثت المصريين على توخي الحذر، وهددت بفرض عقوبات قاسية على الوسطاء “الجشعين”.

وقد تجبر الحرب في أوكرانيا السيسي على إنفاق المزيد للحفاظ على الدعم، بالأخص وأن مصر تعد أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، وهي أيضا أكبر مشتر للقمح في العالم، إذ تحصل على ما يقرب من 90 في المئة من واردات القمح من روسيا وأوكرانيا.

وأدت حرب روسيا على أوكرانيا إلى تضخيم الأسعار، إذ ارتفع سعر الذرة والشعير والحبوب الأخرى ما رفع أيضا سعر زيت الطهي.

وتعتمد دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط بشكل كبير على روسيا وأوكرانيا للحصول على القمح. وقد تضررت تلك البلدان أيضا من الجفاف وارتفاع أسعار المواد الغذائية ويمكن أن تشهد عدم استقرار سياسي.

وتوقفت أوكرانيا، المعروفة باسم “سلة الخبز الأوروبية”، عن تصدير المواد الغذائية، في 9 مارس، وقال مسؤولون أوكرانيون إن الحظر ضروري لمنع “أزمة إنسانية في أوكرانيا”.

انخفاض العملة يضاعف مشاكل السودان

أما السودان الذي يشهد اضطراب سياسي، فقد حذرت الأمم المتحدة من أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع الشديد في السودان قد يتضاعف بحلول سبتمبر نتيجة ضعف المحاصيل والأزمة الاقتصادية والصراع الداخلي والغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال إيدي رو، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في السودان: “هناك بالفعل علامات مقلقة على عدم قدرة السودانيين على تحمل الغداء”، وفقا لما نقلته صحيفة “الغارديان”.

وارتفع رغيف الخبز إلى 50 جنيها سودانيا، فيما قد يعرقل ضعف العملة الوطنية محاولات استيراد الحبوب إلى السودان.

ومنذ اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا، يقبِل سكان دول شمال أفريقيا على شراء الدقيق والسميد مع ارتفاع أسعارها، بالتزامن مع اقتراب شهر رمضان الذي يزيد خلاله الاستهلاك على الرغم من تأكيد السلطات توفر كميات تكفي.

الغزو الروسي يطال الخبز في دول شمال أفريقيا

ويعتبر القمح أساسيا لصناعة الخبز أو الكسكس في دول شمال أفريقيا، وقررت الحكومة المغربية زيادة مخصصات دعم الطحين إلى 350 مليون يورو، وعلّقت الرسوم الجمركية على استيراد القمح.

لكن تونس غير قادرة على فعل ذلك. ففي ديسمبر، رفضت البواخر تفريغ حمولتها من القمح لعدم دفع ثمنها، وفق ما ذكر الإعلام في تونس حيث يتزايد الدين مع ذوبان احتياطات العملات الأجنبية.

وتستورد تونس 60 في المئة من القمح من أوكرانيا وروسيا، ولديها مخزون يكفي حتى حزيران، كما أكد عبد الحليم قاسمي، من وزارة الزراعة.

وفي الجزائر، ثاني مستهلك للقمح في أفريقيا وخامس مستورد للحبوب في العالم، يكفي المخزون ستة أشهر على الأقل.

وحذّر معهد الشرق الأوسط للأبحاث من أنه “إذا عطّلت الحرب إمدادات القمح” للعالم العربي الذي يعتمد بشدة على الواردات لتوفير غذائه، “قد تؤدي الأزمة إلى تظاهرات جديدة وعدم استقرار في دول عدة”.

lebanon24

مواضيع متعلقة:

السبائك الذهبية لوقف “دومينو” الإنهيار… خيار بمخاطر عدة

كتب خالد أبو شقرا في "نداء الوطن": حوّل فساد الطبقة السياسية المتحكمة بمقدرات اللبنانيين الحديث عن احتياطي الذهب إلى "تابو"، المزيد

بعد جريمة التحرش بطفلة في القاهرة.. حالات تحرش ضجت العالم العربي

المتحرشون للأسف لا يعرفون للطفولة معنى. الكثير من الاطفال يسمعون في الطريق معاكسات، فالتحرش اللفظي يتحول إلى تحرش جسدي وهنا المزيد

أجراس الانهيار الشامل تُقرع.. وانكفاء عربي كامل!

كتبت صحيفة "الجمهورية": أجراس الانهيار الشامل سياسياً واقتصادياً ومالياً واجتماعياً، وكذلك أجراس الدمار الوبائي الشامل المتمثل بفيروس "كورونا" وحصاده الفتّاك، المزيد

أربع سفن محملة بالحبوب تغادر الموانئ الأوكرانية

غادرت أربع سفن محملة بالحبوب الأحد ميناءي أوديسا وتشورنومورسك الواقعين على البحر الأسود، حسبما أعلنت السلطات، مشيرة إلى أنها تنقل المزيد